مؤسسة الأميرة العنود الخيرية هي إحدى المؤسسات الداعمة على فعل الخير و التي تعد مصدرا للتنوع و التمكين و الإلهام في المملكة العربية السعودية و نذكر نبذة عنها و هي على النحو التالي :

مؤسسة الأميرة العنود بنت عبد العزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود الخيرية، مؤسسة سعودية خيرية مانحة، أسست بموجب الأمر الملكي رقم (أ / 239) وتاريخ 22/ 10 / 1420هـ الموافق 29 / 1 / 2000م.

أوصت الأميرة العنود بنت عبد العزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود -رحمها الله – زوجة خادم الحرمين الشريفين ملك المملكة العربية السعودية فهد بن عبد العزيز آل سعود -رحمه الله – أن يسخر ثلث إرثها في أوجه الخير وما يخدم الإسلام والمسلمين والتي كتبتها رحمها الله في 12/8/1387هـ الموافق 14/11/1967م وعمرها آنذاك (27) عاماً.

تعنى المؤسسة منذ نشأتها بمجالات متعددة في أوجه الخير وتسعى إلى الاستدامة في كل ما تقدمه. وتؤمن بأن كل عطاء ربح فتشعبت كفوفها لغرس بذرة الخير بنشر التطوع والعمل به، وكذلك وضع حجر الأساس للنجاح بالتمكين فهو لب الإنجاز وطريقه، فصارت على أهبة الاستعداد لتعطي كل جدير بالدعم ما تطمح الحصول عليه. كما تؤمن المؤسسة بأن الشراكات الاستراتيجية والتعاون مع القطاع العام والخاص والمنظمات الدولية تكاتف لخدمة هذا الوطن.

الرؤية

إن العنود منظمة غير ربحية ذات كفاءة وفعالية قابلة للقياس وشفافة، ستكون مصدرا للتمكين والتطوع والإلهام في المملكة العربية السعودية، ومحورا للمعرفة للقطاع غير الربحي.

الرسالة


تمكين الشعب السعودي ورعايته بالشراكة مع القطاع الحكومي والخاص وغير الربحي ذا التأثير في المجتمع وفق رؤية 2030م.

الأهداف

  1. تنفيذ وصية الأميرة العنود -رحمها الله-
  2. تقديم الدعم للبرامج والمشاريع الرعوية.
  3. تعزيز ودعم مفهوم التمكين في المجتمع السعودي من خلال إنشاء المراكز المتخصصة التي تنمي مختلف شرائح المجتمع السعودي.
  4. تعزيز الأعمال التطوعية بين أفراد الشعب السعودي.
  5. التركيز على تبادل المعرفة والنتائج القابلة للقياس والتأثير.
  6. بناء الشراكات الاستراتيجية وتعزيزها والتشبيك مع المؤسسات الأخرى التي تعمل في نفس القطاع على المستويين الوطني والدولي.

المصدر

رابط المقالة