قامت جمعية البر الخيرية بطلعة تمياط بمشروع حياء و حماية بغرض غرز قيم نبيلة لدى الأطفال كالحياء و العفة كما عبرت الجمعية عن المشروع على النحو التالي :

مشروع حياء وحماية هو مشروع تربوي علمي مستمر ومتواصل  يسعى إلى غرس قيم الحياء وغض البصر وعفة اللسان وإمداد الطفل بالمعلومات العلمية، والخبرات الصالحة، والاتجاهات السليمة، إزاء المسائل الجنسية، بما يتلاءم مع سن المتعلم وبالطريقة التربوية السليمة ووفق إطار من التعاليم الدينية والمعايير الاجتماعية والقيم الأخلاقية.

ومن هنا تبلورت فكرة المشروع في أن يقدم لكل المهتمين بالتربية مختلف الخبرات والمواد التربوية والأنشطة المجتمعية التي تتعلق بتربية أولادنا تربية جنسية سليمة ترتكز على قيم الحياء والعفاف وغض البصر وحسن التصرف تجاه المواقف والأخطار المختلفة.

ويسخر المشروع جهوده وموارده لكي يساعد جميع الأطراف القائمة على رعاية الطفل وتربيته، كلٌ في موقعه، وكلٌ في حدود إمكاناته، وما تتيحه له ظروفه، حيث تتحقق الاستمرارية ، ويتوافر التعاون، وهو ما يعني أن تتكامل هذه المؤسسات في الأدوار، وتتوحد في الغايات لتربية وحماية أولادنا مما يواجههم من مخاطر .

أهداف المشروع .

❖     تأهيل المشاركين تأهيلاً تربويًا على حقيبة “حياء وحماية” لعمل برامج توعية في رياض الأطفال والمدارس ومختلف المؤسسات التربوية .

❖     إرشاد الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات والمربين والمرشدين كيف يُثقفون طلابهم وأبناءهم وبناتهم جنسياً، في مراحلهم العمرية المختلفة،

وتزويدهم بالمفاهيم الشرعية والعلمية الصحيحة، الكفيلة بوقايتهم وحمايتهم والمساعِدة في التكيف مع المواقف الجنسية المختلفة .

❖     تزويد المؤسسات المهتمة بالطفولة بالخبرات والمواد التربوية لتبني وتنفيذ المشروع.