مشروع مكارم الأخلاق

مشروع مكارم الأخلاق هو مشروع قامت بالعمل عليه مؤسسة كادي ورمادي و بالتعاون مع مركز الأحياء بجدة و برعاية من شركة سدكو القابضة و ذلك بهدف غرس القيم و الأخلاق الإسلامية وذلك بطريقة إبداعية متوافقة مع تطورات العصر وقد عبرت عنه مؤسسة كادي ورمادي على النحو التالي :

أهداف المشروع:

يهدف برنامج مكارم الأخلاق الذي بدأته جمعية مراكز الأحياء بجدة مع مؤسسة كادي ورمادي وبرعاية من شركة سدكو القابضة إلى غرس القيم في الأجيال الصاعدة بطرق إبداعية وتطبيق الأخلاق الفاضلة في شكل تدريب عملي تفاعلي، وفي نفس الوقت يهدف إلى تدريب عدد كبير من المعلمين في المدارس والجمعيات على غرس القيم.إحدى خطط البرنامج هي رفع المستوى القرائي عند الأطفال عن طريق ترغيبهم في قراءة القصص بشكل تفاعلي واكتشاف مواهبهم في الكتابة والفنون البصرية والمسرحية واستثمار هذه المواهب لاكتساب قيم أخلاقية عالية. قام المشروع بالتعاون مع شركة  Eggdancer للإنتاج وشركة  AM ملتيميديا وجهات مختصة بالفنون والمسرح والتدريب.

غرس قيمة الصدق لدى الأطفال:

وقد اختار البرنامج قيم معينة على أساس دراسة ميدانية أقامتها الجمعية لتحديد أهم القيم التي تحتاج إلى تعزيز في المجتمع السعودي وكان أولها الصدق. صممت مؤسسة كادي ورمادي بعدها برنامج تعزيز قيمة الصدق لدى الأطفال بالاستعانة ببيوت خبرة وكوادر متخصصة في المجال.بدأ البرنامج بعمل فيلم تفاعلي مبني على قصة أطفال من إصدارات كادي ورمادي بعنوان “أديب أصبح صادقا” والذي يحكي قصة عن الصدق للفئة العمرية من 6-12 سنة.

ورش العمل النوذجية:

بعدها بدأ التحضير لورش عمل نموذجية لتدريب المعلمين والمتطوعين على غرس قيمة الصدق لدى الأطفال باستخدام القصص والحوار والأعمال الفنية والمسرحية.المرحلة التالية اشتملت على تقديم ورشة العمل للأطفال في المدارس ومراكز جمعية الأحياء ولقيت تفاعلاً مميزا من الأطفال.

استدامة المشروع:

ضمانا لاستمرارية المشروع واستدامة نتائجه بإذن الله بدأت حملة إعلامية له في الصحف المحلية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، كما أنشيء موقع مكارم الأخلاقhttp://makarim-alakhlaq.com والذي يمكن الطفل من التفاعل مع البرنامج بمشاهدة الفيديو مرة أخرى وحل الأسئلة وتعزيزه بالحصول على الشهادة والظهور على حائط الصادقين. وتشمل استدامة المشروع تفاعل المدرسة مع المنزل ومركز الحي لضمان نجاحه. أيضا جدارية الأعمال الفنية من الأطفال حول قيمة الصدق وقصص تميز المعلمين وأولياء الأمور حول نفس القيمة.

المصدر :

رابط المبادرة